الرئيسية / صحة / علامات ما قبل السكري

علامات ما قبل السكري

علامات ما قبل السكري

علامات ما قبل السكري :هل تعرف ما هي العلامات التي تحدث قبل الإصابة بمرض السكري؟
إن الكثير من الأشخاص عند قيامهم بالفحوصات الروتينية عادة ما يتوصلون لإكتشاف علامات “ما قبل السكري” وخاصة من خلال القيام بفحص الدم، وفي هذه الحالة يجد الشخص مجموعة من الإضطرابات في توازن الجلوكوز والتي يمكن أن تتحول إلى حالة مرضية للشخص والإصابة بمرض السكري من النوع الثاني .


إن الفحص الأساسي الذي يقوم به الأشخاص في الفحوصات الروتينية هو القيام بعمل فحص الدم ، وإحدى نتائج فحص الدم الحصول على معرفة مستوى السكر الموجود في الدم (الجلوكوز)، وهذا قياساً على المستويات الطبيعية للجلوكوز وعند حدوث نتائج تتراوح ما بين 70 الى 100 ملغ / ديسيلتر ، أما القيم الأعلى من 126 ملغ/ديسيلتر فيُعتبر بذلك أن الشخص يكون مصاب بمرض السكري ، أما بالنسبة لتواجد نتائج تتراوح ما بين 100الى 126 ملغ / ديسيلتر وبهذه النتائج فإننا نتحدث عن حالة تدعى “ما قبل السكري- Prediabetic” وهي محور حديث هذا المقال.

كيف يتم تشخيص حالة ما قبل الإصابة بمرض السكري ؟

إن العلامات التي تطرأ على الإنسان والتي تسمى ما قبل السكري هي في الأساس مجموعة من الاضطرابات التي تحدث لمستويات الجلوكوز في الجسم ، وهذه العلامات تحدث للشخص قبل سنوات محدودة من الوصول إلى الإصابة بمرض السكري الأساسي ، يتمكن الشخص من التعرف على حالته من خلال القيام بتحليل عينة من الدم وقياس السكري أثناء الصوم بعد مرور 8 ساعات من الصيام ، وكذلك من خلال استخدام اختبارين إضافيين: اختبار تحمل الجلوكوز، أو اختبار خضاب الدم السكري، أو ما يسمى بالهيموغلوبين الجلوكوزيلاتي (Glycosylated hemoglobin, hemoglobin A1c, HbA1c ).

عادة عندما يقوم الشخص باختبار تحمل الجلوكوز يتطلب من المريض تناول 75 غراما من الجلوكوز ، وبعد ذلك بحوالي ساعتين يتم فحص مستوى السكر في الدم ، وعندما تكون النتائج ما بين 140 الى 200 ملغ / ديسيلتر تسمى بـ (حالة عدم تحمل الجلوكوز) وعادة ما يعتبر الأخصائيين هذه النتيجة أيضاً حالة ما قبل الإصابة بمرض السكري.

أما بالنسبة للاختبار الثاني والذي قد تم التعرف عليه مؤخراً ، هو عبارة عن اختبار خضاب الدم السكري والتي تعتبر طريقة تشخيصيه التي يتم قياسها من خلال النسبة المئوية والتي تكون القيمة الأعلى من 5.7% ويتم تشخيصها على أنها حالة ما قبل السكري.

عادة ما يتم اكتشاف مرض السكري من قبيل الصُدفة أثناء القيام بعمل بعض الفحوصات الروتينية أو عند القيام باختبار الدم أو من خلال القيام بفحوصات المسح الروتينية، وخاصةً لأن الأشخاص الذين يتعرضون لعلامات ما قبل السكري عادة ما لا يشعرون بأي أضرار أو أشياء غير طبيعية في أجسامهم ، كما أنه هناك واحدة من النتائج التي تسبب القلق وهي بيانات التي تبين أن حوالي 25% من المصابين بحالة ما قبل السكري سيصابون فيما بعد ذلك بمرض السكري في خلال فترة ما بين الـ 3 إلى 5 سنوات.

بعد قراءتك لهذا المقال لماذا يتوجب عليك القيام بفحوصات الدم ؟

أولاً .. عادة ما يكون الأشخاص الذين لديهم حالة ما قبل الإصابة بمرض السكري يتعرضون للإصابة بالمرض ومضاعفات مرض السكري أيضاً والتي تحتوي في ضمن هذه المضاعفات : (تضرر العينين، الكليتين، تضرر الأطراف العصبية، وحتى أمراض القلب والأوعية الدموية) .
ثانياً .. يتمكن الإنسان من التخلص من حالة (ما قبل السكري) وعدم الوصول إلى مرض السكري عن طريق التغذية السليمة ومنها عدم تتناول البروتينات بكثرة لان الزائد منها عن حاجة الجسم يتحول إلى جلوكوز، و القيام بممارسة النشاط البدني وأحياناً تكون بواسطة الأدوية.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *